تربيتنا والأدب

قصيدة: مِفْتَاحُ الْجِنَان صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ

للشاعر الدكتور أنس أمين

anas

ما عادَ يطرِبُني التَّشْبيبُ بالغَزَلِ            =   أو وقْفَتي هائماً أبْكي على الطَّلَلِ

ما عاد يطرِبُني إلا مْتِداحُ مُحَمَّــــدٍ         =   شِغافُ فؤادي، باعثُ الأَمَلِ

مديحُه كِيمياءٌ لِلْفؤادِ فما                      =   حلاَ مديحي سوى في خاتم الرُّسُلِ

محمدٌّ سيدُ الكونينِ، أشرفُ منْ             =   مشى على الأرضِ منْ عالٍ ومُنْسَفِلِ

اللهُ طيَّبَهُ منْ طيبِ حضرَتهِ                 =   منْ قبْلِ آدمَ إذْ في الغيْبِ لم يَزلِ

قد تمَّمَ اللهُ أخلاقَ النبِي شرفاً               =   قرآنٌ يمشي هُدىً في السَّهْلِ والْجَبَلِ

قطب الوجودِ، مفتاحُ الجِنانِ ومنْ         =   له الشفاعةُ تُنجي الناسَ منْ حَبَلِ

فَرْدُ المكارِمِ لم تُعرَفْ نظائرُهُ               =   حُلْوالشمائلِ والأخلاق والمُثُلِ

أُمسي واُصبحُ والأفكارُ سابِحةٌ             =   ببحْرِ وَصْفِ رسول الله في خجلِ

لم تدركِ الناسُ قُلاًّ منْ فضائله             =   فما لِفضْلِ رسول اللهِ من مَثَلِ

فكيف لي جَمْعُ حَصْرٍ منْ فضائله          =   وكيف يُجْمَعُ ماءُ البحر في القُلَلِ

أنَّى وفي الذِّكْرِ أَثْنى اللهُ أحمدَنا            =   فكيف يبلغ كُمْلُ المدحِ منْ قِبَلي

لكن أَجَلُّ عباداتي مدائِحُهُ                  =   وَسِيلَتي هيَ عند الله من أَمَلِي

قَداسةً أمْدحُ المخْتارَ منْ مُضَرٍ            =   والعيْنُ منْ فرَحٍ كَحْلاءُ منْ بَلَلِ

كلُّ اللَّيالي إلى عَلْيَاكَ راغبةٌ                =   وليلة القدر لولا أنت لم تَصِلِ

شمسُ الدُّنا خُسِفتْ منْ نوركُمْ خَجَلاً      =   لولاكَ ما بزغَتْ شمسٌ ولم تَمِلِ

فأنتَ غَيْثُ الْوَرَى دُنْيَا وآخِرَةً              =   لوْلاَكَ ما انْهَمَرَتْ مُزْنٌ بِمُنْهَمِلِ

في وجهِهِ قمرٌ، في كفه زهرٌ               =   في لحظه خَفرٌ، في المشي يعتدِلِ

في جيدهِ وَهَجٌ، في سنِّهِ فَلَجٌ                =   في عَيْنِهِ دَعَجٌ والطَّرْفُ في كَحَلِ

في ضَحْكِهِ شَرَقٌ، في لفظِهِ نَسَقٌ          =   في ثغرهِ فَلَقٌ والريقُ كالعَسَلِ

فالبدْرُ غُرَّتُهُ والنورُ وَجْنَتُهُ                 =   وَجْهٌ وَجيهٌ وجَاهٌ بالكمال عَلِي

دعا إلى مِلّةِ الإسلامِ مُحتسِباً              =   للهِ، حتى استجابتْ سائرُ المِلَلِ

فالأنبياءُ قدْ بشَّروا به زمناً                 =   في كل قوم مُنَيْذُ الأَعْصُرِ الأُوَلِ

كم آيةٍ ظهرت أثناءَ مولدهِ                =   لاحتْ بمبْعَثِه من غيرِ ما جدلِ

فارْتَجَّ إيوانُ كسرى وهْومُنصدِعٌ        =   واهْتزَّ إيوانهُ بالصَّدْعِ ذا مَيَلِ

ونارُ فارسَ لمْ يُضْرَمْ لها لَهَبٌ            =   قد أُخْمِدتْ وعَبيدُ النارِ في خَبَلِ

في القُدْسِ أَمَّ بِأَرْسَالٍ إِمامُهمُ             =   من بَعْدِ إسرائهِ والقومُ في طَفَلِ

أَعْرَجْتَ سبْعاً طِباقاً بالبُراقِ عَلٍ        =   على البراقِ سما للهِ في وُصُلِ

فالله قرَّبَهُ منْ نُورِ حَضْرَتِهِ               =   لِسِدْرةِ المُنتهَى والْخَلْقُ في سَفَلِ

فَقَابَ قَوْسيْنِ أوأَدْنَى دَنا صَمداً          =   ما نالَ ذا الفضلَ إلا خاتمُ الرُّسُلِ

إليكَ حَنَّ وأَنَ الجِذْعُ مُنتحِباً             =   بُكَاءَ مَنْ صارَ في يُتْمٍ وفي عُطُلِ

والشَّاةَ لمّا لمسْتَ الضَّرْعَ منها غدتْ   =   لَبونَةً تُروي الظِّمْءَ بالْعَلَلِ

والعنكبوتُ من اللهِ قدْ نَسَجتْ           =   بيْتاً لها، وحَمامُ الْيَهْمَا في نُزُلِ

وصَوْبَ يَثْرِبَ لمّا رُمْتَ هجرَتَهمْ       =   غَشّاهُمُ اللهُ وهمْ مُبْصِروالمُقَلِ

أَفْحَمْتَ كلَّ خطيبٍ بالفصاحَةِ يَا        =   أُمِّيُّ، نِلْتَ العُلاَ ما الغيْرُ لم يَنَلِ

والقومُ عن سورةٍ بل آيَةٍ عجِزوا        =  عجْزاً، فما ضارعوا القرآنَ حينَ تُلِي

وما حلَفْتَ بِأصنامٍ على صغرٍ           =  وكنتَ عن حفْلاتِ القوْمِ تَنْعَزِلِ

ومن وراءٍ كأمامٍ طه لَيرى              =  وجِسْمهُ ليسَ لَهُ الظِّلُّ في الأُصُلِ

وانشَقَّ معجزةً لأَحمَدٍ قَمرٌ               =  لآيَةٌ غيْرَهُ لم تُعْطَ منْ رُسُلِ

يا ربّ صلّ على الهادي وعتْرَتهِ      =  ما انْفكّتِ الشمس في الآفاقِ تنتقلِ

الخاتم الرسل الهادي الذي هُدِيَتْ     =  به الأناسي رشاداً أَقْوَمَ السُّبُل

الحاشرِ العاقِبِ الماحي الذي مُحِيَتْ  =  به الذنوبُ لَمِنْ حُوبٍ ومنْ ضَلَلِ

الواعِدِ الصِّدْقِ، المَصْدوقِ مِنْ أُمَمٍ    =  الصادقِ الوعدِ في قولٍ وفي عملِ

اَلْمُجْتبى الْمُصْطَفَى مَا أَرْتَجِي لِغَدٍ    =  ما عُدَّتِي غَيْرُ مَدْحِي إِنْ دَنَا أَجَلِي

عَسَى شَفَاعَتهُ يَوْمَ التَّغَابُنِ أنْ         =  أفوزَ فوزاً عظيماً غيرَ مُنْخَزِلِ

صلّى عليهِ إِلَهُ الْعَرْشِ ما هَدَلَتْ      =  وُرْقٌ على فَنَنِ الْأَدْواحِ في جَذَلِ

والصَّحْبِ عثمانَ والصِّدِّيقِ معْ عُمَرٍ =  كذاكَ صلّى على بَعْلِ البتولِ عَلِي